حتى لو لا تحبين الكتابة، اكتبي قصتك على أي حال

 مرحــــبا بالجميع .. و أهلا بالجو المعتدل 🌥️😍 ، راح أشتاق للشمس و الله ☀️

عام 2018 بالنسبة إلى عام كان صعب ، ملهم ، كشف حقائق ، كشف طبقات لم أكن أراها

عام 2018 أراني شيئاً  أدركت أهميته و يوم بعد يوم يزداد يقيني به ألا وهو

“الكتابة “

كنت أكتب في البداية ، مذكرات بسيطة منذ الثانوية تقريبا 2010  و توقفت عنها، ثم عدت في بداية السنة 2018  إلى الكتابة لأكتب قصتي كما أتمناها وصراحة كنت أجد صعوبة من ذلك . 

ولكن حدث لي شيء مؤلم وبالفعل ولا أعرف أين أذهب ، كنت في ظرف لا أستطيع البكاء حتى ، توجهت لا شعوريا نحو الكتابة وبدأت أكتب ما شعرت به وكنت غاضبة وقتها و أتذكر حينها الشعوربالراحة من بعدها و أصبحت أكتب من حين لآخر.

نظرتي للكتابة سابقاً ربما كان يتحتم عليّ أن أكتب الأشياء الرائعة و الإيجابية فقط أومعلومات لأطبقها في الواقغ أو كتابة خيالية لتوسيع أفق خيالنا لنحقق أحلامنا.

ولكن حين ما بدأت أكتب الحقيقة وما أمر به والتحدث إلى نفسي من خلال الكتابة والاستيعاب  أن مشاعري و أفكاري أصبحت حبر على الورق و التأمل ما كتبته ، حينها أدركتُ أن الكتابة أصبح مرآه بالنسبة إلي وأقول لنفسي : اه .. أشعر بالفعل أني تواصلت مع نفسي

أشعر بالأتصال الداخلي ، وكأن نقاط تم توصيلها بشكل منتظم  بين العقل والقلب و الروح.

قد يظن الشخص  أني أكتب الأشياء” السلبية ” كما يقال 😤 و الحقيقة لا أرى فيها سلبية ،  أنني أكتب بتنوع  فتارةً فكرة ترادوني من فترة و أكتبها على الورق و كأنني أتحاور مع الفكرة  ..إلخ ،

– أكتب لحدث آلمني حصل في الماضي أو الآن و لم أعرف كيف أعبر عنها وكيف أثر بي و كيف لي أن أخذها كدرس.

-أكتب لموقف أو حدث جميل حصل لي أو لعائلتي.

-أكتب مخاوفي  ولا أعرف كيف أتت ، فأكتب ما أشعر به و ماذا علي فعله و كيف السبيل إلى ذلك.

-أو مجرد كتابة للاطمئنان على نفسي وتذكير ما أؤمن به في حياتي  و ترسيخ العلاقة بين نفسي ،، و أحيانا فترات كثيرة لا أكتب هذا كل في الأمر !

ما رسخ علاقتي مع الكتابة بالفعل هو أكتب ما كنت أخشاه في حياتي و تم طيه في ذاكرتي اللاواعية . كتابة يليق بي وما أريده بالفعل في حياتي لا كلام أشخاص أو مدربين حتى ، كتابة ما يصلح في فترتي الحالية ، كتابة لاستعادة ثقتي بنفسي و الدعم  و التصالح ما مر بي في الماضي و خاصة في طفولتي.


ll كتابة قصتكـ ll

أنا أحب ايانلا فنزانت ، واللي ما يعرفها عنها ، في 2015 كان هناك لها برنامج “Iyanla fix my life’ على قناة فتاتيت سابقاً و

بالطبع شريت كتاب تحدثت عن قصة حياتها من الطفولة إلى وفاة ابتتها الداعمة لها ، من حبي للكتاب  تحدثت عنها 3 مرات  في انستغرامي🤣   1 , 2 , 3  

قرأت لأول و فكرة تراودني : لما أكتب قصة حياتي ؟ قصتي أريد أن أتعرف عليها وكنت أؤجل الفكرة وكل مرة يزداد الإلحاح في عقلي : اكتبي اكتبي اكتبي

قبل الشهر  بدأت أكتب و أكتب منذ طفولتي و مواقف أخرى لم أذكرها لأحد ومجرد ما أتذكره أغلق الحادثة بسرعة ، كنت أكتب لأعبر ما عشته وكيف كانت مشاعري حينها و أحلل مالذي تعلمته و مافهمته و النتيجة التي وصلت فيها.

لحسن الظن ، للتو عرفت أن هـناك أشياء كنت أظن أني تعاملت معها و انتهى الأمر ، بل كانت البداية يا أعزائي .

أصبحت أتذكر الأحداث وكأنها أمامي وبسرعة ألتقط سبب الفعل و ردة الفعل حينها .. وهذا أغرب شيء مر في حياتي

لا أنكر خلال الكتابة  كان خليط عجيب من المشاعر : ألم ، تعجب ، راحة ، حماس للعودة للكتابة ، دموع ، ندم ، سعادة ،حرج..إلخ

بدأت أفهم أنني لم أعبر عنها على الإطلاق ، أعتقد أن بدون الانغماس بمشاعرنا المختلفة لن نفهم معنى التصالح مع أنفسنا و تهدئة قلوبنا لما حصل لنا ولن نعرف كيف نتعامل معها في المستقبل . 

الكتابة نوع من العلاج ، تنفيس ، إظهار الأفكار و المشاعر على حقيقتها ، تعطينا إحساس بالقيمة ما نكتبه ، خلال  الكتابة أشعر وكأني  كاتبة مشهورة أقدمها للأخرين 😅 

لولا الكتابة لم أعرف أن هناك مرحلة في حياتي لم أعبر عنها على الإطلاق ” قمعتها ” وبدأت أشعر بها الآن  فالعمل عليها جارِ

-الكتابة أعطاني تدفق و انسيابية في أفكاري 😌


ll ماذا تريدين منّي ؟ آكتب ؟ ll

نعم 🌹🌹

أود لكم أن تجربيه و تكتبين ما تشائين ، سطر ، سطرين ، 4 صفحات ، 20 صفحة ، صباحاً أو مساءاً ، مرة ، مرتين .. حسب الأيام المتاح  لك .

تخيلي وكأنك لديك قصة تستحق أن تكتب و أن تروى ، عيشي شخصية الحكيم خلف كل موقف كل حدث.

أظن أن هذا الاحساس ربما يشعرك أن لديك معنى خلف كلُ حدث حصل لك . ربما في البداية قد لا تشعرين  معنى ما حصل لك في الماضي ، فقط اكتشفي ما يدور في عقلك و روحك ، لأني كما قلت : الكتابة محاولة لكشف أشياء ، وحوار طويل مع ذواتنا .

ربما ستشعرين بعض الضيق و الألم ، أو الرغبة بالبكاء ، لا بأس من ذلك لا بأس من ذلك توقفي إذا لم تستطيعين الاستمرار، وعودي مرة اخرى

  نقطة مهمة أود ذكره :  قد نشعر بفداحة ما ارتكباناه أو الظلم التي مررنا بها ، فلم نكن واعين ماحصل لنا ، فكرة الكتابة هي : تعيننا على استكشاف جروحنا ونعين أنفسنا على المواساة و تهدئة قلوبنا  ونعمل على كيفية استعادة ثقتنا بأنفسنا و ثقة رب العالمين و ثقة سير الحياة . 

سلام 🌹

“ملاحظة” تم كتابة التدوينة خلال يوم فقط ، ياله من انجاز !

Advertisements

8 thoughts on “حتى لو لا تحبين الكتابة، اكتبي قصتك على أي حال

  1. سعاد تدوينة جداً ملهمة !
    الكتابة تساعد بصقل الأفكار و تساعد على الدخول في حالة (التفكير العميق) .
    ذكرتيني بطريقة منتشرة بيوتيوب أسمها (صفحات الصباح ) الطريقة هي انك تفتح كل يوم صفحة و تكتب كل شي يدور ببالك بدون ما تحاسب على كلامك .
    بس مقصدك مختلف , كونك تفكر كـ (حكيم ) يعني انك تتحلل المواقف و تستخلص منها التجارب . و أشوفه شي فعلاً جميل و فعال و يجعل لكل يوم طعم .
    في موقع لد. جوردن باترسون (https://www.selfauthoring.com/) تختارين أحد او كل الخيارات ( الحاضر – الماضي -المستقبل)
    ويعطيك اسئلة و اختيارات , ما جربته بس ان شاء الله قريباً.
    لكن فكرتك للكتابة كحكيم جداً اعجبتني , مرتين باليوم راح تكون مستحيلة بالنسبة لي لكن ممكن أطبقها لو مرة باليوم !
    رهيبة يا سعاد جداً رهيبة

    Liked by 2 people

  2. مرحباً ..
    لأول مره في حياتي أفكر جدياً في كتابة قصتي ، صحيح كنت وقت الأرق اتخيل اني في برنامج ومطلوب مني احكي قصتي لكن غالباً انام و الأغلب اتجاوز التفاصيل ..
    الآن عزمت على كتابة قصتي بالتفصيل الممل ، كل يوم قبل النوم ، اعتقد انها بتكون تجربة غريبة لكن لازم م اموت قبل ما اجربها .. شكراً لك ولتدوينتك اللطيفة ♥️

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s